ديما مسموع

بين التبرج والحجاب أي مسلك لإرضاء مدراء المؤسسات التعليمية بالمغرب

مولاي احمد الجعفري

بالأمس القريب قامت الدنيا ولم تقعد حين طرد مدير مؤسسة تعليمية ثلميذة من المؤسسة بسبب لباسها المخالف لقواعد المؤسسة، اجتاحت صور الفتاة مواقع التواصل الاجتماعي لتجد كل الدعم والتضامن على نطاق واسع .
اليوم حدث نفس الأمر بمدينة فاس لكن على عكسه تماما حين تم منع ثلميذة من ولوج حصة للانشطة بسبب لباسها المحتشم . مخاطبا التلميذة : “إلا بغيتي تشاركي في الأنشطة زولي الفولار ولبسي التجين وأنا كاع ماكنفتاخر باللباس ديال الحمقى” !
كلام وجهه مدير مؤسسة تعليمية لتلميذة تدرس بالسنة الثالثة إعدادي أثناء نشاط نظم داخل المؤسسة مطالبا إياها بإزالة الحجاب ولم يكتفي بهذا بل تم عرضها على المجلس التأديبي و توقيفها و حجزها في مكتب بالإدارة لساعتين من الزمن حسب ما صرح به أب التليمذة.
كيف اصبح بعض مدراء المؤسسات التعليمية يدبرون شؤون المؤسسات على هواهم وعلى ما يعجبهم في غياب ضوابط و قوانين تسنها الوزارة وتسري على كل المؤسسات عوض ترك المجال للبعض لتفريغ مكبوتاتهم مع كل التقدير والاحترام للشرفاء النزهاء ومن يحكمون بالضمير المهني .
#حنان_لست_وحدك
#كل_التضامن_مع_التلميذة_حنان
ننتظر تقارير اللجن الاقليمية والاكاديمية في الموضوع لان الامر لا يمكن السكوت عليه حسب هذه الادعاءات….
وننتظر ما سيبرر به السيد المدير قراره.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد