ديما مسموع

هل يتوفر رئيس جماعة إفران على الجرأة السياسية لتخليص جماعته من العطش؟؟؟

صوتكم : محمد الصادق

في ظل المعاناة اليومية لساكنة مداشر ” إيدا أوشقرا و تاغيلاست وامسرا ” مع شح المياه الصالحة للشرب ، و رغم النداءات المتكررة لساكنة هذه الدواوير ،والتي تطالب المسؤولين بتحمل مسؤولياتهم الكاملة بتفويت هذا القطاع لصالح المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، على غرار المناطق الأخرى التي يسيرها المكتب دون أن تعيش الجماعة هذا الخصاص ،علما أن مسؤولي المكتب الوطني للماء الصالح للشرب قاموا بمراسلة كتابية لرئيس المجلس من أجل توفير ثقب مائي يتوفر على صبيب عالي قادر على تحمل تزويد كل دواوير إفران الأطلس الصغير،ولكن لحد كتابة هذه الأسطر لازالت هذه المراسلة في درج مكتب الضبط ولم تلقى اهتماما من رئيس الجماعة الذي يحبد استمرار الوضع على ماهو عليه.


وفي اتصال للجريدة ببعض الفاعلين الجمعويين بالمنطقة أكدوا لنا بأن رئيس المجلس الجماعي هو من يتحمل مسؤولية معاناة الساكنة من ندرة مياه الشرب والسقي بسبب تغاضيه عن جمعيات موالية له يسيرها اما أعضاء في الجماعة أو مقربون منهم،وهذه الجمعيات اما لم تعد قانونية اوانتهت مدة صلاحيتها ورغم ذلك تلقى كامل الدعم والمساندة من المسؤول الأول في الجماعة ضدا في مصلحة الساكنة علما أن توفير الماء الصالح للشرب من الاختصاصات الذاتية للجماعة الترابية حسب القانون التنظيمي 113/14.


وفي خضم كل هذه المعاناة هل يتدخل رئيس المجلس الجماعي لافران الأطلس الصغير من أجل وضع حد لهذه المعضلة التي تواجه الساكنة أم أن اقتراب موعد الانتخابات وأمل العودة لكرسي الجماعة للمرة الخامسة لن يسمح بتوقيع اتفاقية تفويت تزويد الدواوير المعنية بالماء ، مع المكتب الوطني للماء الصالح للشرب وبالتالي الساكنة ستنتظر لسنوات أخرى و تتحمل وزر العطش في ظل هذه الظروف .

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد