ديما مسموع

ميدلت: لقاء تواصلي حول العنف الرقمي ضد النساء

بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، وفي إطار الحملة الوطنية النسوية 20 لوقف العنف ضد النساء تحت شعار:
“جميعا من اجل فضاء رقمي مسؤول وامن للنساء والفتيات”
نظمت جمعية سوق المغرب وجمعية المرأة والمستقبل، بتنسيق مع المنسقية الجهوية لوكالة التنمية الاجتماعية درعة تافيلالت يومه الجمعة 09 دجنبر 2022 بقاعة (افراح موطاهير) بمدينة ميدلت لقاء تواصليا حول مخاطر العنف الرقمي على النساء. عرف اللقاء حضور جمهور عريض من المتابعين والمتابعات، ونظرا لطبيعة الموضوع، فقد طغى عليه بكثرة الحضور الوازن لنون النسوة. وكان مناسبة لبسط الموضوع من مختلف جوانبه:


– الدينية: من خلال تدخل الأستاذة الفاضلة حسناء كبيري ممثلة عن المجلس العلمي بميدلت التي لامست الموضوع من خلال التركيز على الالتزام بالقيم النبيلة وأخلاق الاسلام السمحة التي تحث على الاحترام وتقدير المرأة وإعطائها المكانة التي تستحق.
– القانونية: تكلفت به الأستاذة الفاضلة هند العماري نائبة وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بميدلت وركزت فيه على ما تحقق للمرأة المغربية من مكتسبات حقوقية وان تعامل القانون واضح في هكذا ظواهر، وأوردت بعض الفصول التي تجرم العنف بمختلف اصنافه ضد المرأة ومن بينه العنف الجنسي والالكتروني. كما عرَجت على دور المجتمع المدني في الترافع من اجل رفع المستوى الحقوقي للنساء وان النيابة العامة منفتحة على المشاركة في كل المناسبات. كما عزز الأستاذ المحترم المحامي عبد الله باحمو هذا التدخل بمعطيات مفصلة ونصوص قانونية وعقوبات زجرية تصل أحيانا الى عشرين عاما من السجن النافذ.
– التقنية، العملية: تكفل بالمداخلة الرابعة والأخيرة الأستاذ محمد بوزكراوي وخلفت أثرا طيبا، حيث تفاعل معها جل الحاضرين، لأنها انطلقت من الواقع المعيش وسيطرة الأجهزة الإلكترونية، الانترنيت ومواقع التواصل الاجتماعي من الفييس بوك، تويتر، الانستغرام، وغيره على مختلف مناحي الحياة، وصار من الصعوبة بما كان الاستغناء عليها، لذلك قدم الأستاذ المحاضر العديد من النصائح العملية والتوجيهات التطبيقية التي بامكانها الحد من هذه المخاطر او على الأقل التخفيف منها. كما نبَــه ان تنامي الإقبال على هذه المواقع يفرض على الجهات المعنية وعلى المواطن التعامل الصارم معها والحذر كل الحذر لتجنب تداعياتها وعواقبها المدمرة أحيانا.
اللقاء كان من تنشيط الأستاذ مصطفى اليوسفي المدرب المعتمد في التنمية الذاتية، الذي حاول بعد اشراك الحضور في النقاش بالإضافة إلى دوره كمنسق للقاء الإجابة على بعض الأسئلة التي لها علاقة بالبعد النفسي والاجتماعي.
تعددت التدخلات، التي ثمنت في مجملها موضوع اللقاء وشكرت الجهة المنظمة على حسن التنظيم وعلى اختيار هذا الموضوع، لأهميته أولا، ولراهنيته ثانيا كما حاولت اغناء النقاش وطرح أسئلة وتلقي أجوبة تناولت بالتفصيل كيفية ايجاد الحلول لمحاربة هذا الخطر الداهم المسمى العنف الرقمي ضد النساء.
حميد الشابل

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد