ديما مسموع

ميدلت: ظاهرة التسول في انتشار…(ومضة)

تعرف أغلب المدن المغربية تفشي ظاهرة التسول بشكل كبير وبأشكال ومظاهر متعددة. ميدلت واحدة من هذه المدن التي عانت وتعاني من هذه الآفة الاجتماعية التي اتسعت في السنوات الأخيرة، ومسَت شرائح اجتماعية متنوعة اغلبها وافد من خارج المدينة كالأسر المهاجرة من الأحزمة الجبلية المحيطة بالاقليم جراء توالي سنوات الجفاف. أضف إلى ذلك انتشار بعض المتشردين المعروفين والمعدودين على رؤوس الأصابع، الأفارقة من دول جنوب الصحراء وان بدرجة أقل خاصة في فترات معينة من السنة، كما لوحظ ايضا نوع آخر من المتسولين الشباب الذين يتمتعون بصحة جيدة (طول وعرض) ويهتمون بهندامهم، ولا يخفون وجوههم؛ ومع ذلك يحترفون التسول بجرأة غير مفهومة ومستفزة أحيانا؛ وسجلنا ايضا تواجد نساء من مختلف الأعمار الكثير منهن يُخفين ملامـحهم بلثـام ويـتخذن أبواب المساجد، ونقط وزوايا معروفة بالمدينة مكانا شبه دائم لهن، ومنهن للأسف من تستعين دون خجل بأطفال صغار لاستدرار عطف المجتمع…
ميدلت مدينة صغيرة بعيدة عن الأقطاب الاقتصادية الكبرى، وإذا استثنينا موسم جني التفاح، وفصل الصيف تعرف المدينة غياب شبه تام لفرص الشغل حتى مجال البناء حسب بعض المقاولين سجَل كسادا غير مسبوق نظرا لغلاء المواد الأولية خاصة الأسمنت التي اقترب ثمنها من 100 درهم للكيس الواحد، وبسبب عدم اعطاء انطلاق بداية الاشغال بالعديد من التجزيئات بالمدينة واطرافها خصوصا الشرقية والغربية منها. بطالة مفروضة ازمت اوضاع الشباب بالمدينة والدواوير المحيطة بها، الأمر الذي حدا بالكثير منهم الى المغادرة في اتجاه مدن الداخل، الشمال والجنوب بحثا عن مصدر قار للرزق وللعيش الكريم.
مع كل ما تعيشه المدينة من بطالة، جفاف، غلاء وأوضاع اقتصادية متأزمة نتيجة لعوامل متعددة أخرى، إلا أنها تستقبل كل سنة أفوجا كثيرة من الفقراء والفئات الهشة ومن مظاهر ذلك حسب بعض التحليلات استفحال ما يسمى بظاهرة التسول ومظاهر اجتماعية اخرى لا تقل خطورة قد نأتي على ذكرها في مقالات قادمة.
أخيرا وليس اخرا التسول جريمة يعاقب عليها القانون واليد العليا خير من اليد السفلى…ولا لقمة افضل من لقمة الحلال وعرق الجبين..
كان الله في عون الفقراء والمساكين الحقيقين الذين يأنفون كيف ما كانت الظروف، مد أيديهم للناس…
حميد الشابل.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد