ديما مسموع

الدشيرة الجهادية تحتضن الدورة الحادية عشرة للمهرجان الوطني لفنون الحرب.

نظمت جمعية ايكي سبور لفنون الحرب يوم الجمعة 10 ماي الجاري على الساعة التاسعة مساء بالمركب الجماعي أحمد نجيب البهاوي بالدشيرة الجهادية ندوة صحفية تمحورت حول تنظيم النسخة 11 للمهرجان الوطني لفنون الحرب المزمع تنظيمه يوم السبت 11 ماي الجاري بساحة الحفلات بالدشيرة الجهادية، بمناسبة الذكرى الحادية والعشرون لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

خلال هذه الندوة تم تسليط الضوء على مختلف المستجدات المتعلقة بالتظاهرة، حيث أكد مدير المهرجان السيد محمد إميل ان جمعية أيكي سبور لفنون الحرب تجندت لإنجاح هذه النسخة التي ستشهد مستوى تقني متميز بحكم الجمعيات المشاركة الوازنة والتي لها صيت على المستوى الوطني في مختلف رياضيات فنون الحرب، فضلا عن مشاركة خبراء تقنيين سيساهمون في الرقي بمستوى الدورة، كما ذكر باهداف وادوار المهرجان والمتمثلة في خلق إشعاع رياضي بالمدينة وإعطاء فرصة للابطال الرياضيين من أجل الإحتكاك بمدارس وطنية لها مكانة متميزة في الساحة الوطنية والدولية، هذا، وشارك في إغناء هذه الندوة السيد مولود الذهبي رئيس الإتحاد الوطني المغربي للبودو ريو الذي نوه بالمستوى التنظيمي لهذا المهرجان الذي يعتبر الوحيدة على الصعيد الوطني في هذا النوع الرياضي المتعدد التخصصات في رياضة فنون الحرب، معربا عن افتخاره بالمشاركة في هذه النسخة. وعرفت الندوة مداخلات مهمة من مختلف المنابر الإعلامية التي كانت حاضرة بقوة واسهمت في إغناء النقاش من خلال طرح عدة اسئلة جوهرية قربت الحاضرين من كل المعطيات المتعلقة بالمهرجان، خاصة ما يتعلق بالجانب التنظيمي، الميزانية التقديرية، الصعوبات التنظيمية وآفاق وتطلعات المهرجان.

وجدير بالذكر ان برنامج هذه التظاهرة يتضمن، استقبال الوفود المشاركة، وانطلاق فعاليات الدورة مساء يوم السبت 11 ماي الجاري ابتداء من الساعة الثامنة مساء بساحة الحفلات بالدشيرة الجهادية، بكلمات الهيئات المنظمة وضيوف المهرجان، وعزف النشيد الوطني، وفقرة فنية، وعروض فنية التي ستعرف مشاركة جمعيات من مدن كلميم، القنيطرة، الرباط، تارودانت، تزنيت، اشتوكة ايت بها، اكادير، والدشيرة الجهادية، وسيختتم المهرجان بفقرة تكريمية وفاء وعرفانا لشخصيات رياضية اسهمت في التنمية الرياضية ببلادنا.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد