ديما مسموع

سكوب.. أعضاء جماعة أورير اللي تم تهريبهم لقاوهم فين كاينين.. وأصابع الاتهام موجهة أيضا لمسؤول فالأحرار

صوتكم – محمد ادمنصور-
كشفت مصادر موقع “صوتكم” أنه تم العثور على مكان تواجد أعضاء مجلس جماعة أورير، الذين تم تهريبهم من طرف أحد أعضاء المجلس المذكور، لإفشال عملية التصويت على رئيس جديد للجماعة غدا الأربعاء، بعدما تم عزل الرئيس الحالي واثنين من نوابه.

وحسب ذات المصادر، فقد تم العثور على مكان تواجد هؤلاء الأعضاء بعد ساعات من البحث واقتفاء أثرهم، مشيرة إلى أنهم يتواجدون بمدينة مراكش بمعية العضو المذكور، والذي يسعى جاهدا لإفشال عملية التصويت على المرشحة للرئاسة، والمدعومة من طرف أحزاب التحالف الثلاثي للأغلبية الحكومية، الأحرار والبام والميزان.

وكشفت ذات المصادر، أنه من المنتظر أن يتم سلك المساطر القانونية المعمول بها ضد هذا العضو الذي تشير كل المعطيات المتوفرة إلى وقوفه وراء عملية وفكرة تهريب هؤلاء الأعضاء والبالغ عددهم 9 موزعين على حزب البام (4) والميزان (3) والأحرار (2)، من أجل منع حزب التجمع الوطني للأحرار من الاستمرار في رئاسة هذه الجماعة، بعد عزل الرئيس الحالي المنتمي لنفس الحزب.

ومن جهة أخرى، كشفت مصادر الموقع، أن أصابع الاتهام توجه أيضا لمسؤول داخل حزب الأحرار بمنطقة إداوتنان، ويشغل منصب رئيس مجلس ترابي، حيث يُتهم بتحالفه مع العضو المتورط في تهريب الأعضاء المذكورين، بغية قطع الطريق على المرشحة الحالية للرئاسة، بعدما كان يرغب في ترشيح سيدة أخرى مقربة منه لنيل هذا المنصب.

ومن المنتظر أن تشهد جلسة الغد المخصصة للتصويت على الرئيس الجديد لجماعة أورير، أحداث مفاجئة قد تعيد رسم الخريطة الانتخابية بالمنطقة، خصوصا وأن هناك امتعاض كبير من طرف مجموعة من أعضاء المجلس بعد دعم الأحزاب الثلاثة للمرشحة الحالية، والتي يعتبرونها مقربة من الرئيس المعزول، وبالتالي توليها منصب الرئاسة هو في حد ذاته استمرار للرئيس المعزول.

ويشار إلى أن أحزاب الأحرار والبام والاستقلال، قد أصدروا بلاغا مشتركا قبل يومين، أعلنوا من خلاله تنسيقهم واتفاقهم على دعم مرشحة حزب التجمع الوطني للأحرار، فاطمة بجغاغ، لنيل منصب رئاسة المجلس الجماعي لأورير.

وكشفت الهيئات السياسية الثلاثة، أن هذا التحالف جاء بناء على قرار السلطات الولائية الرامي إلى حل المجلس الجماعي لأورير والإعلان عن فتح باب الترشيح أمام المستشارين لانتخاب رئيس ومكتب جديدين لإدارة شؤون جماعة أورير. 

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد